الزمرد الإسلامي
منتدي الزمرد الإسلامي يرحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية
لك منا أجمل المنى وأزكى التحيات والمحبة


منتدى ديني ثقافي سياسي رياضي ابداعي برؤية اسلامية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اسير شهيد كلوا واحد
الأربعاء أبريل 03, 2013 10:10 am من طرف صمت الرحيل

» كلمات لها تاثير
السبت مارس 30, 2013 12:00 pm من طرف صمت الرحيل

» الفكر يا إنسان .......
السبت مارس 30, 2013 10:28 am من طرف صمت الرحيل

» حياتنا والأدراج
الخميس يناير 24, 2013 5:53 pm من طرف زمرد

» قتلتهم اختراعاتهم
السبت يناير 05, 2013 10:57 am من طرف صمت الرحيل

» برنامج التفوق (قناة الكتاب)
الأربعاء يناير 02, 2013 4:02 pm من طرف صمت الرحيل

» مخترع مصري يصمم سيارة تعمل بالماء
الأربعاء يناير 02, 2013 3:27 pm من طرف صمت الرحيل

» شرح وتحليل قصيدة المشرد
الأربعاء يناير 02, 2013 2:32 pm من طرف صمت الرحيل

» اعراب قصيدة المشرد
الأربعاء يناير 02, 2013 2:27 pm من طرف صمت الرحيل

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 أحمد الجعبري في سطور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صمت الرحيل
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد المساهمات : 734
تاريخ التسجيل : 17/08/2012

مُساهمةموضوع: أحمد الجعبري في سطور   الثلاثاء نوفمبر 20, 2012 8:07 pm

الـقائد الشهيد " أحمد الجعبري " في سطور



هو أحمد سعيد خليل الجعبري، والجعبري هو اسم إحدى العائلات الكبيرة في
مدينة الخليل التي غادرها جده قبل نحو 80 عاما إلى غزة، هربا من ثأر
عشائري.


• من مواليد عام 1960، وسكان حي الشجاعية شرق مدينة غزة، حاصل على شهادة البكالوريوس من الجامعة الإسلامية بغزة فرع "تاريخ".

• نائب قائد كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، وهو الرجل الأقوى في الحركة، وتطلق عليه (إسرائيل) "رئيس أركان حركة حماس".

• بدأ الجعبري عمله الوطني في صفوف حركة فتح، التي اعتقل على ذمتها، إثر مشاركته في إحدى عملياتها ضد الجيش الإسرائيلي عام 1982.


أمضى في السجن، 13 عاماً، وهناك قرر تحويل انتمائه السياسي والتنظيمي إلى
"الجماعة الإسلامية"، وهو الاسم الذي كان يطلق على أسرى "الإخوان
المسلمين"، متأثرا بالكثير من قادتها في السجن، أمثال الراحلين عبد العزيز
الرنتيسي، وإسماعيل أبو شنب، ونزار الريان، وإبراهيم المقادمة، ومؤسس
القسام الراحل، صلاح شحادة.


• بعد الإفراج عنه عام 1995، أدار مؤسسة تابعة لحماس تُعنى برعاية الأسرى (جمعية النور حاليا).


عام 1997 عمل في مكتب القيادة السياسية للحركة من خلال حزب الخلاص الإسلامي
المنبثق عنها. وتوثقت علاقاته في تلك الفترة بمحمد ضيف وسعد العرابيد
وعدنان الغول، أبرز قادة كتائب القسام، فاعتقلته أجهزة السلطة عام 1998،
بتهمة أداء دور حلقة الاتصال ما بين الجهاز العسكري والقيادة السياسية
لحماس.



خرج من المعتقل عام 2000، عندما قصفت (إسرائيل) مقار أجهزة السلطة، واقترب
أكثر من شحادة الذي اغتالته (إسرائيل) في يوليو (تموز) 2002، وضيف، ومن
العمل العسكري، وساهم في تطوير كتائب القسام مستفيدين من الدعم والتمويل
المالي الضخم الذي وضع تحت تصرف قيادتها.


• في
عام 2003، وبعد محاولة اغتيال ضيف التي تركته عاجزا عن مواصلة قيادة
الكتائب، أعيد تشكيل مجلسها العسكري وعين نائبا لضيف وبعبارة أخرى القائد
الفعلي للكتائب. فبدأت بصماته تظهر تباعا عبر التغييرات الكبيرة التي
أحدثها في بنية الكتائب، محوّلا إياها من مجموعات إلى جيش شبه نظامي يتألف
من أكثر من عشرة آلاف مقاتل موزعين وفقا لهرمية تنظيمية واضحة تضم وحدات من
مختلف الاختصاصات القتالية، فضلا عن ترسانة متنوعة وضخمة من الأسلحة التي
يصنع بعضها محليا.



يحوي ملف الجعبري لدى أجهزة الأمن الإسرائيلية دسما، ولائحة الاتهامات تبدأ
بالمسؤولية عن جملة من العمليات النوعية ضد الجيش الإسرائيلي والمغتصبين
قبل الانسحاب من القطاع عام 2005 وبعده. واعتبر العقل المدبر لعملية أسر
جلعاد شاليط. ظل ممسكا بملف شاليط منذ أسره في 25 يونيو (حزيران) 2006 حتى
تسليمه يوم 18 أكتوبر (تشرين الأول) 2011.



تعرض الجعبري لعدة محاولات اغتيال من جانب جيش الاحتلال، كان أبرزها تلك
التي حصلت في 18 أغسطس (آب) 2004، حين استهدف منزله بصواريخ موجهة أطلقتها
مروحيات "أباتشي" أدت إلى إصابته بجراح خفيفة، لكنها أدت إلى استشهاد ابنه
الأكبر، محمد، وأخيه و3 من أقاربه.








[center]
سأ لوني هل انت فلسطيني ؟
.قلت نعم وللأبد ...
قالوا: فلسطيني تعشق البلد؟؟
قلت: اللهم لاحسد !!!
قالوا: الشبل فلسطيني صامد؟؟
قلت: ليس عندنا أشبال ... أصغرنا أسد ... وأكبرنا يهز البلد... اللهم لا حسد...
أقسم بالذي أنزل الثلج تحت الهضاب ...
لولا خوفي من الرحمن .. وخوفي من النيران ...
لجعلت حب فلسطين سابع أركان الايمان...
اقولها بكل اقتناع ... عرض... وطول ... وارتفاع ...
أعشق فلسطين حتى النخاع...

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]








[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحمد الجعبري في سطور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الزمرد الإسلامي :: فلسطين و السياسة :: فلسطين في القلب-
انتقل الى: